“إجراءات صارمة”.. هكذا عرّت تصريحات وزير سعودي سياسات ابن سلمان

“إجراءات صارمة”.. هكذا عرّت تصريحات وزير سعودي سياسات ابن سلمان

 

أثار إعلان وزير المالية السعودي محمد بن عبدالله الجدعان، في مقابلة مع قناة “العربية” السعودية، أمس السبت، اتخاذ بلاده إجراءات “صارمة ومؤلمة” لمواجهة التراجع الاقتصادي بسبب فيروس كوفيد-19 المعروف باسم “كورونا”، غضبا واسعا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

واتهم ناشطون من خلال مشاركتهم في وسم #وزير_المالية على موقع “تويتر” النظام السعودي بتضليل الشعب وتحميله نتيجة فشل السياسات المالية لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مذكرين بتصريحات سابقة له عن استغناء المملكة عن النفط في 2020.

وعددوا حجم الأموال التي استنزفها ابن سلمان منذ وصوله للسلطة على حروب خارجية فاشلة ومساندة أنظمة ديكتاتورية وإشباع رغباته في الاقتناء وتمرير مشاريع تغريب، مستنكرين إرجاع وزير المالية السبب فيما وصل إليه اقتصاد المملكة لأزمة كورونا.

مؤشر التصريحات

واعتبر ناشطون تصريحات وزير المالية مؤشرا على وضع اقتصادي أصعب تعاني منه المملكة، خاصة أن ميزانيتها سجلت عجزا بقيمة 34.1 مليار ريال (9 مليارات دولار) خلال الربع الأول من العام الجاري.

وقال صاحب حساب “مستشار الأمير محمد بن نايف”: إن تحدث وزير المالية بهذه الصراحة والوضوح عن الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد يعني أن الأزمة أكبر وأخطر من أن تقوم حكومة ابن سلمان بإخفائها والتستر عليها، وهو على غير ما جرت عليه العادة. وأضاف: أن “المستقبل الأسود الذي كنا نقول بأنه ينتظر السعودية، بات حاضرا اليوم”.

وتوقع عبدالله الغامدي تضاعف الفقر والبطالة داخل المملكة، وأن تزداد الخدمات سوءا على سوئها، قائلا: “بلادنا لو كان يقودها القوي الأمين وفي ظل الشورى لما تأثرت كثيرا بجائحة كورنا ولا بانهيار أسواق النفط التي تسبب بها الأحمق مبس (محمد بن سلمان) ولكن عندما يحكم السفيه ويصمت الشعب عن حقوقه فحياته ستتحول لبؤس”.

الذباب الإلكتروني

واستنكر ناشطون ترويج الذباب الإلكتروني المحسوب على النظام السعودي لوسم #سمعا_وطاعة_ياحكومتنا بعد تصريحات وزير المالية التي قال فيها: “يجب أن نخفض مصروفات الميزانية بشدة”، مشيرين إلى أنها تكشف كذب النظام في تصريحاته بشأن أزمة كورونا وتجاهله لاستنزاف ميزانية المملكة في حروب نفطية.

وأكد السعودي المعارض يحيى عسيري رئيس منظمة “القسط” لحقوق الإنسان أن “#سمعا_وطاعة_ياكرامتنا يجب أن تكون بديلة عن: #سمعا_وطاعة_ياحكومتنا، و#سمعا_وطاعة_سيدي” مشيرا إلى أن “الأحرار كرامتهم تسود، أما العبيد فيبحثون عن سيد يستصغرهم ويذلهم”. وجزم بأن خطاب #وزير_المالية كشف كذب السلطات والمطبلين حول أزمة كورونا.

ولفت الصحفي علي مراد إلى أن الذباب الإلكتروني شرع في الترويج إلى أن الأزمة الاقتصادية سببها جائحة كورونا، بعد خروج #وزير_المالية السعودي وطلبه من الشعب ربط الحزام، وذلك دون أي ذكر لحرب صبي الببجي النفطية التي فاقمت الكارثة الاقتصادية أضعاف مضاعفة!. وأضاف: “الحزام مربوط من زمان والجديد هو مزيد من الخنق والتضييق على الشعب”.

وأشار عبدالله الوذين إلى أنه ذكر بداية شهر مارس/آذار الماضي بأن هذا المراهق –في إشارة إلى ابن سلمان- يرتكب أخطاء تاريخية ويبدد مقدرات الشعب السعودي، وهذا ما أكده #وزير_الماليه في السعودية اليوم!، والآن يطلق ذبابه ليردد: #سمعا_وطاعة_ياحكومتنا.

حصار قطر

وربط ناشطون بين ما تتعرض له السعودية اليوم وما حاولت أن تصيب به قطر قبل ثلاث سنوات حين فرضت عليها حصار بريا وجويا وقطعت معها جميع العلاقات الدبلوماسية والتجارية وغيرها، وذلك في 5 يونيو/حزيران 2017، الموافق لليلة العاشر من رمضان 1438.

وتعجب أستاذ الأخلاق السياسية بجامعة قطر محمد مختار الشنقيطي من تصاريف الأقدار، قائلا: إن “ليلة حصار قطر، العاشر من رمضان، تحولت بعد ثلاث سنوات بالضبط، إلى ليلة العويل في الرياض، على لسان #وزير_المالية السعودي، من أزمة مالية لا سابق لها في تاريخ السعودية”. وتساءل: “هل يسكت كبراء السعودية وحكماؤها على هذا الهبوط نحو الهاوية؟!”.

 

وأكد جمال النهدي أنها ليست صدفة في السنة الثالثة لليلة حصار قطر يصيح وزير مالية السعودية بأن القرارات ستكون مؤلمة، ساخرا بالقول: “نتمنى من جمعية قطر الخيرية إرسال المساعدات العينية من طعام ودواء”.

نتائج رؤية 2030

وذكّر ناشطون بـ”رؤية 2030″ التي برز الحديث عنها منذ تولي الملك سلمان بن عبدالعزيز الحكم في 2015، وقاد على إثر ذلك نجله محمد تغييرات اقتصادية، روج لها على أنها خطة طموحة تهدف إلى تنويع مصادر الدخل.

وأعاد الإعلامي القطري جابر الحرمي نشر صورة تجمع مقتطفات من تصريحات وزير المالية نشرتها قناة “العربية” على حسابها في “تويتر” قبل بث اللقاء، معقبا بالقول: “رؤية .. الشاب الطموح والمُحدّث والمُلهم… –في إشارة إلى أن هذه هي نتيجة خطط ابن سلمان-“.

ونشر أحمد بن سعيد الرميحي صورتين الأولى لتصريح سابق لوزير المالية السعودي يقول فيه: إن 2019 ستشهد تحقيق أهداف الرؤية بوتيرة أسرع، وأخرى تجمع تصريحات الوزير أمس، معقبا بالقول: “قصة قصيرة”.

 

سياسات صبيانية

ورصد ناشطون ما وصل إليه الوضع المالي والاقتصادي للمملكة في عهد ابن سلمان، وأوجه التبديد التي استنزف فيها أموال المملكة من حفلات الرقص والغناء وتقديمه هدايا ضخمة وأموال طائلة للمطربين والمطربات الذين يجلبهم إلى المملكة في إطار خطة للانفتاح، مؤكدين أن “سياسته الصبيانية وقلة خبرته هي التي أوصلت البلاد لذلك”.

وكتب الصحفي السعودي المعارض تركي الشلهوب سلسلة تغريدات ذكر فيها أنه في عهد ابن سلمان، الوضع الاقتصادي أصبح بائسا، والديون الخارجية وصلت لمستوى قياسي، واحتياطي النقد الأجنبي وهروب الأموال للخارج وصلوا أيضا لمستوى قياسي.

وأشار إلى أنه في عهد ابن سلمان أيضا “وصلت البطالة والجرائم والفقر والتخوين لمستوى قياسي”، واصفا عهده بأنه “عهد الكوارث “.

ونشر القائمون على حساب قناة “خط البلدة” المعنية بنقل ما يتعمد الإعلام السعودي إخفاءه، مقطع فيديو لتصريحات سابقة لولي العهد السعودي قال فيها: إن “النفط إذا توقف في 2020 نستطيع أن نعيش”، معقبين بالقول: إن حديث #وزير_المالية جريء ويعرّي خطاب ابن سلمان وبيعه للوهم.

وأوضح القائمون على حساب “نحو الحرية” المناهض للنظام السعودي أن “ابن سلمان دفع 450 مليون دولار لشراء لوحة، 500 مليون دولار لشراء يخت، 300 مليون دولار لشراء قصر، 500 مليون لاتحاد المصارعة WWE، 107 مليون ليستضيف نزال ملاكمة، 20 مليون يورو لشراء نادي ألميريا، 300 مليون يورو لشراء نيوكاسل، 40 مليون لاستضافة كأس السوبر الأسباني”.

وأشار الباحث في الشؤون السياسية للخليج فهد الغفيلي إلى أن ابن سلمان منح عود من الذهب لـ “عبادي الجوهر”، درع من الذهب لـ “أحلام”، 15 مليون دولار للملاكم “تايسون فيوري”، سيارة وساعة ثمينية للمغني الأميركي ليل وين.

وأضاف: “مبالغ مهولة صرفها ابن سلمان من خزينة الدولة على من لا يستحق، وعندما تتعرض المملكة لأزمة اقتصادية فإن جيب المواطن هو الحل”.

رحيل “ابن سلمان”

واستهجن ناشطون تحميل كل الضرر الاقتصادي الذي لحق بالمملكة إلى أزمة كورونا وتجاهل باقي الأسباب التي استنزفت ميزانية البلاد، مطالبين برحيل ولي العهد محمد بن سلمان لما تعانيه المملكة من فساد مالي وإداري.

وسخر سعيد الزهراني في تغريدة على “تويتر” جاء فيها: “ترك فشل مبس (محمد بن سلمان) في أرامكو وترك فلوس البلد اللي استنزفها على حرب اليمن والسيسي وحفتر وصار السبب على كورونا، كله من كورونا”.

وطالب الناشط السياسي محمد العتيبي برحيل ابن سلمان، قائلا: “الشعب ليس لديه تمثيل سياسي أو اقتصادي، بل يعاني من فسادكم المالي وإدارتكم الفاشلة للوطن الغالي ولا يستطيع تحمل أخطاء غيره، وإجراءاتكم الصارمة والمؤلمة يتحملها ابن سلمان وحده”، مضيفا: “كلنا صف واحد وكلمة واحدة #ارحل_يا_فاشل”.

ورأى الخبير القانوني محمود رفعت أن “تصريحات #وزير_المالية السعودي أن السعودية سحبت ألف مليار ريال من احتياطيها خلال الأربع سنوات الماضية وأنها ستقترض هذا العام 220 مليار ريال من الخارج، يعري جرم محمد بن سلمان بإفقار شعبه لقتل شعوب مسلمة، كما يؤكد أن بقاء ترمب 4 سنين أخرى سيجعل السعودية تنهار وتتفكك حتميا”.

صفقات فاشلة

ورصد ناشطون صفقات ابن سلمان الفاشلة ودوره في إفلاس المملكة وعبثه بالصناديق السيادية للمملكة، ونتائج حرب اليمن التي يخوضها منذ مارس/آذار 2015 وما زالت مستمرة حتى الآن، متوقعين أن يستغل أزمة كورونا للاستمرار في نهب ما تبقى من ثروات المملكة.

 

 

لقرأة النص الاصلي اضغط (هنا)

, , , , , , , , ,
المقالة السابقة
موقع أمريكي: مشرعون ديمقراطيون يضغطون على ترامب لإجباره على كشف اسم قاتل خاشقجي
المقالة التالية
عجز مالي وقروض مليارية.. فاتورة ديون باهظة تلاحق السعودية
يجب أنت تكون مسجل الدخول لتضيف تعليقاً.

Related Posts

القائمة