إعلام عبري يحتفي بإشادات وزير خارجية السعودية بـ”إسرائيل”

سياسة, مقالات
وزير خارجية السعودية

احتفت صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية، بتصريحات وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، التي أدلى بها عقب اجتماعه بوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، عن دور “إسرائيل” في المنطقة.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها، أن وزير الخارجية السعودي تحدث يوم الجمعة الماضي، عقب اجتماعه مع بلينكن، عن “احتمال قيام السعودية بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل”، واصفة حديث ابن فرحان بأنه “مفاجئ”.

ونقلت “إسرائيل اليوم” عن الوزير السعودي قوله: “لقد ساهموا (إسرائيل) في الاستقرار الإقليمي وطريق السلام”.

وأضاف الأمير فيصل: ” “في نفس الوقت، نحن مقتنعون بأن السبيل الوحيد لتحقيق الاستقرار الدائم، هو معالجة القضية الفلسطينية وقضية الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس”.

وعلقت الصحيفة على هذ التصريحات، وقالت: “ليس في كل يوم يمدح سعودي كبير إسرائيل أمام الجميع، وليس كل يوم يحدث هذا في واشنطن”.

وركزت وسائل الإعلام العبرية، في تغطيتها الإعلامية على مزاعم وجود دولة عربية جديدة في الطريق للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

يشار إلى أنه سبق تصريحات وزير الخارجية السعودي، لقاء الوزير بلينكن في واشنطن بنظيره وزير خارجية الاحتلال يائير لابيد، والإماراتي عبدالله بن زايد، الذي طبعت بلاده مؤخرا مع تل أبيب.

وأعلنت أبوظبي وتل أبيب، بمباركة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب يوم الخميس 13 آب/ أغسطس 2020، في بيان رسمي، عن التوصل إلى “اتفاق سلام (تطبيع) إسرائيلي-إماراتي”، تتويجا لعلاقات سرية وثيقة، امتدت على مدى الأعوام السابقة.

ولاحقا، أعلنت مملكة البحرين عن تطبيع علاقاتها مع الاحتلال بتاريخ 11 أيلول/ سبتمبر 2020، كما أعلنت السودان عن تطبيع علاقاتها مع الاحتلال مساء الجمعة 23 تشرين الأول/ أكتوبر، وبتاريخ 10 كانون الأول/ ديسمبر 2020، أعلن عن التطبيع بين المغرب والاحتلال.

وتسبب إعلان تلك الدول عن التطبيع مع تل أبيب وتوقيع الاتفاقيات في البيت الأبيض مع الاحتلال برعاية واشنطن، في حالة غضب شعبي ورسمي وفصائلي فلسطيني، وأدانت القوى والفصائل والسلطة هذه الخطوة، واعتبرت القيادة الفلسطينية اتفاقيات التطبيع مع الاحتلال، خيانة للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية.

\\

للإطلاع على المقال من المصدر، يرجى النقر هنا

, , , , , , ,

أخترنا لك

القائمة