الجارديان: بايك إكستشينج آخر محطات التبييض الرياضي للسعودية

الرياضة في السعودية

أوردت صحيفة “الجارديان” مقالا، اعتبر فريق “جرين إدج سايكلنج”، للدراجات الهوائية آخر محطات “التبييض الرياضي” للسعودية، وذلك بعدما أعلن الفريق، الذي يشارك في السباقات العالمية، عن راعية الرئيسي الجديد.

واستنكر مقال المحامي والكاتب “كيران بندر” امتداح مدير عام الفريق “برينت كوبلاند” لـ”الاحترام المتبادل وتواؤم القيم” بين فريقه المعروف حاليا باسم “بايك إكستشينج BikeExchange”، والراعي الجديد، الذي تبين لاحقا أنه الهيئة الملكية لمحافظة العلا السعودية.

واعتبر “بندر” أن تصريح “كوبلاند” هو بالضبط “ثمن صفقة الرعاية”، مشيرا إلى أن هكذا صفقات تحتاج لبعض المبالغة في الدعاية، لكن ليس إلى هذه الدرجة.

ونقل المقال عن “صوفي مكنيل”، الباحثة في “هيومن رايتس ووتش”، قولها: “هذا أمر مقلق حقا.. نحن نعلم أن السعوديين يحبون القفز على العلامات التجارية العالمية المرموقة لتلميع صورتهم، لكن هذا هو آخر نوع من الحكومات التي تريد أن تكون مرتبطا به، هذه حكومة متهمة بارتكاب جرائم حرب”.

ونوه “بندر” إلى أن العلا مدينة قديمة في شمال غربي السعودية وموطن أحد مواقع التراث العالمي، وتأسست هيئتها الملكية عام 2017 ويرأسها ولي العهد الأمير “محمد بن سلمان” الذي يرأس الحكومة الاستبدادية في السعودية، حسب تعبيره.

كما سلط المقال الضوء على ممارسات النظام السعودية، لاسما إعدام معارضين، بمن فيهم الصحفي “جمال خاشقجي”، الذي اغتيل قبل 3 سنوات بالقنصلية السعودية في تركيا.

وردا على تصريح “كوبلاند”، تساءل “بندر”: “الفريق الوحيد في أستراليا الذي يشارك في السباقات العالمية، والذي سيحتفل بالذكرى العاشرة لتأسيسه في يناير/كانون الثاني، وافق على أخذ أموال سعودية. وأي تواؤم في القيم هذا؟!”.

وفي عام 2018، قال المدير العام لشركة “بايك إكتشينج” آنذاك “شاين بانان”، لصحيفة الجارديان في أستراليا، إن متوسط ميزانية فريق الجولة العالمية يبلغ حوالي 28 مليون دولار سنويا، مشيرا إلى أن 90% من هذا المبلغ جاء من الرعاة المانحين.

ولطالما بحثت الشركة عن رعاة جدد، وجرب الفريق الصين أولا، حتى أنه أنشأ فريق تطوير مسجل في الصين، لكنها لم تحصل على مرادها.

وفي العام الماضي، اعتقد موظفو الشركة المالكة للفريق أنهم حصلوا على راع إسباني، قبل أن تنهار الصفقة في ظروف غريبة.

يذكر أن “بايك إكتشينج” مملوك للقطاع الخاص، لكنه هو الفريق الوطني الأسترالي بحكم الواقع، باعتباره الفريق الأسترالي الوحيد في أهم منافسة دولية لركوب الدراجات على الطرق.

\

لقراءة المقال من المصدر، يرجى الضغط على كلمة ( اقرأ )

القائمة