الرياض تتهم فريق الخبراء الأممي بتشويش الرأي العام الدولي

الرياض تتهم فريق الخبراء الأممي بتشويش الرأي العام الدولي

ماذا طلبت السعودية من الأمم المتحدة؟
العمل بقرار مجلس الأمن الدولي بخصوص اليمن.

متى جاء الطلب السعودي؟
خلال كلمة المملكة أمام الدورة الـ48 لمجلس حقوق الإنسان.

دعا المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة عبد العزيز الواصل، المجتمع الدولي إلى ضرورة التوافق والاستناد إلى قرارات مجلس الأمن ودعم المبعوث الأممي وجميع الجهود الرامية للوصول إلى حل سياسي في اليمن؛ لكونها السبيل الأنجع لمساعدة الشعب اليمني.

وأفادت صحيفة “الرياض” السعودية بأن “الواصل” أشار في كلمة المملكة أمام الدورة الـ48 لمجلس حقوق الإنسان، إلى رفض المجلس للقرار المُعَنون بـ”حالة حقوق الإنسان في اليمن”، وعدّ هذا الرفض استجابة لمطالب عادلة ومشروعة ومُحقة بإنهاء ولاية فريق الخبراء في اليمن، وهو ما أيدته غالبية الدول الأعضاء بالمجلس من مختلف المجموعات الجغرافية.

وأوضحت الصحيفة أن تقارير فريق الخبراء “تجاهلت المبادرات والقرارات الدولية الصادرة بشأن اليمن، ومن ضمنها القرار 2216، كما أساء الفريق استخدام الولاية الممنوحة له بشكل غير مسبوق، حيث استمد معظم المعلومات التي وردت في تقاريره، من منظمات غير حكومية متعاطفة مع مليشيا الحوثي”.

وبيّن أن تلك التقارير أدت إلى تشويش الرأي العام الدولي، وتعميق الفجوة بين مكونات وأطياف الشعب اليمني، وتعزيز وشرعنة موقف المليشيات الانقلابية.

وحذّر من أن “وجود مشروعين لقرارين مختلفين يطرحان في بندين منفصلين من بنود المجلس، يوضح الاستقطاب الحاد بين أعضاء المجلس، ويهز صورة مجلس حقوق الإنسان، وهذا لا يخدم الشعب اليمني”.

يُذكر أن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة رفض تمديد تفويض الخبراء الدوليين والإقليميين لفترة أخرى مدتها سنتان في اليمن؛ بهدف التحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان هناك.

وجاء الرفض بأغلبية كبيرة خلال تصويتٍ لمجلس حقوق الإنسان، حين اتهمت الحكومة اليمنية والسعودية والبحرين الفريق الحقوقي الأممي بتجاهل كثير من جرائم الحوثيين في اليمن، والتركيز بشكلٍ كبير على طرفي الحكومة والتحالف العربي الذي تقوده الرياض.

ومن إجمالي 47 عضواً في مجلس حقوق الإنسان صوّتت 21 دولة على رفض مشروع قرار هولندي لتمديد ولاية المحققين الدوليين، في مقابل 18 دولة أعلنت التأييد، فيما امتنعت 7 دول عن التصويت، وتغيبت دولة واحدة.

وأطيح بفريق الخبراء الدوليين بعد نحو أسبوعين من اتهامه للحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي وأعضاء التحالف الذي تقوده السعودية وسلطات الأمر الواقع في اليمن، بارتكاب انتهاكات “ترقى إلى مستوى جرائم دولية”.

\\

للإطلاع على المقال من المصدر، يرجى النقر هنا

, , , , , , ,
المقالة السابقة
إيران: بدأنا محادثات جديدة مع السعودية تمضي في مسار جيد
المقالة التالية
فوز مرشحة السعودية بعضوية اللجنة الاستشارية في مجلس حقوق الإنسان
يجب أنت تكون مسجل الدخول لتضيف تعليقاً.

Related Posts

القائمة