القيمة المالية الحقيقية لصفقة شراء نادي نيوكاسل أكثر من مليار دولار

رياضة, سياسة, مقالات
بعد الاستحواذ السعودي.. الجارديان: هل باع نيوكاسل سمعته لحكومة قاسية؟

كثير ممن تابع صفقة المملكة السعودية لشراء نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي، حاولوا التعرف عن قيمة الصفقة الحقيقية غير التي أعلنتها الحكومة السعودية، والتي أظهرت أن الأمر ليس سوى عناد من ولي العهد لشراء النادي وليس كما يزعم نوعا من تنويع الاقتصاد وتنميته.

بدأت قصة شراء نيوكاسل خلال اجتماع على متن يخت سريرن، بدعوة من أماندا ستافيلي، سيدة الأعمال البريطانية، في شهر نوفمبر من العام 2019، وتم خلال الاجتماع الذي جرى مع ياسر الرميان بحث إمكانية وقدرة الصندوق السعودي على شراء نادي نيوكاسل، لكن أماندا تفاجأت بنقل وسائل الإعلام تفاصيل الاجتماع، والحديث حول معوقات إتمام الصفقة، لسببين رئيسين، أولهما:  السمعة الحقوقية المشينة لولي العهد السعودي بن سلمان، ولاسيما بعد مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، وحملات الاعتقال الواسعة لشباب المملكة ونخبتها من كافة التيارات، وهو السبب الذي لاقى قبولا واسعا من الرأي العام لرفض الصفقة.

أما السبب الثاني الذي تكلم حوله الإعلام، فهو دعم المملكة لقناة (BeoutQ) المقرصنة للدوريات الأوروبية الكبرى، والتي تمتلك شبكة (beIN sports) الحقوق الحصرية لها في منطقة الشرق الأوسط، إذ يعتبر هذا دعما لسارقي حقوق الملكية، بالمخالفة لكافة القوانين، فالدعم هنا دعم من دولة وليس دعما من شخص، بما يعني أن المملكة لا تعترف بالحقوق ولا تعمل وفق آليات الدول ونظمها.

مر عام وبالتحديد في أبريل من العام 2020، كشفت صحف عالمية عن إرسال بن سلمان رسالة لرئيس الوزراء البريطاني جونسون يحذّره فيها بأن العلاقات بين البلدين ستتضرر إذا فشلت حكومته في التدخل لتصحيح قرار الدوري الممتاز الخاطئ بعدم السماح باستحواذ نادي نيوكاسل.

فضيحة ولي العهد السعودي وجهله لم يتوقف عن الرسالة، وإنما في تعامله مع جونسون من خلال مراسلات “الواتساب”  مخالفا الأعراف السياسية، الأمر الذي دعا المعارضة إلى طلب إجراء تحقيق مع جونسون.

في نوفمبر من العام نفسه، وبعد تفاهمات مع دولة قطر، رضح لها ولي العهد السعودي، ودفعها مقابل تفاهته مليار دولار تعويضا لقطر عن دعمه لوكالة سرقة حقوق البث التابعة له، تمت الموافقة على الصفقة، وراح إعلام بن سلمان يمجد في عقليته التي ليس لها مثيل، فجاءهم الرد الصاعق من وكالة رويترز: إن شراء نادٍ لكرة القدم استثمار تافه بالنسبة لصندوق الاستثمارات السعودي! ليفسد فرحتهم، ويكشف عن خسائرهم الحقيقية.

القيمة الحقيقية إذن لشراء النادي بلغت مليار و415 مليون دولار، بعدما دفعت المملكة راغمة التعويض المستحق لدولة قطر، من أجل تمرير الصفقة، كتسوية لقضية قنوات beIN sports، والتي بموجبها تم السماح بتمرير الصفقة وفق ما أعلنه معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، لتظهر هذه القيمة أن الصفقة خاسرة، وأنها ليست استثمارا من أجل المملكة وشعبها، ولكنها مجرد ألعوبة تمسك بها بن سلمان، وأراد أن يأخذها مهما كلفه  الأمر من خسائر مادية، وسياسية.

\\

للإطلاع على المقال من المصدر، يرجى النقر هنا

, , , , , ,

أخترنا لك

القائمة