النفط يضع السعودية في مواجهة الإمارات.. وبقاء “أوبك +” في خطر

أوبك+

تضع لعبة دبلوماسية النفط عالية المخاطر السعودية في مواجهة حليفها القديم أبو ظبي، وستكون نتيجة قتالهم ليس فقط سعر النفط للعام المقبل، ولكن مستقبل صناعة الطاقة العالمية.

ومنعت الإمارات يوم الجمعة اتفاق أوبك + الذي أبرمته روسيا والسعودية من أجل زيادة الإنتاج، وطالبت بشروط أفضل لنفسها.

بعد يومين من المحادثات المريرة، مع الإمارات الدولة الوحيدة الرافضة، أوقف الوزراء المفاوضات حتى يوم الاثنين، مما ترك الأسواق في حالة من عدم اليقين حيث واصل النفط ارتفاعه فوق 75 دولارًا للبرميل.

وتجبر أبو ظبي حلفاءها على موقف صعب؛ فإما قبول مطالبها، أو المخاطرة بتفكيك تحالف أوبك +، وقد يؤدي الفشل في التوصل إلى اتفاق إلى الضغط على السوق الضيقة بالفعل، مما قد يؤدي إلى ارتفاع حاد في أسعار النفط الخام.

لكن هناك سيناريو أكثر دراماتيكية يلعب دوره أيضًا، فقد تنهار وحدة أوبك + بالكامل، مما قد يؤدي إلى المخاطرة بالعمل الحر من الجميع، مما قد يؤدي إلى انهيار الأسعار في تكرار للأزمة في العام الماضي.

كما هو الحال في جميع المفاوضات، قد يكون هناك عنصر خداع، إذ في أواخر العام الماضي، طرحت أبو ظبي فكرة مغادرة أوبك، في حين أن الإمارات لم تكرر التهديد هذه المرة، فلا أحد حتى في قلب المحادثات متأكد مما يمكن أن يحدث إذا فشلت المفاوضات يوم الاثنين.

ومن شبه المؤكد أن يؤدي الخروج إلى حرب أسعار، وفي هذا السيناريو يخسر الجميع.

والخداع هو إظهار أن بلدك مستعد لتحمل الألم بشكل أفضل من الآخرين.

ولكن هناك أيضًا لعبة أكثر دقة، ومن هذا المنطلق، تمتلك الإمارات بعض الأوراق.

وتريد الدولة ضخ المزيد من النفط بعد إنفاق المليارات لزيادة الطاقة الإنتاجية، وفي مرحلة ما، ربما يتعين على الآخرين في التحالف الاعتراف بوضع أبوظبي الجديد، وإعادة رسم شروط المشاركة للسماح لها بضخ المزيد.

وقال روجر ديوان، محلل النفط في شركة IHS Markit المحدودة للاستشارات: “ستدفع الإمارات بقوة في هذا المنعطف لاستخدام هذا الاجتماع للتعرف على طاقتها الفائضة وإعادتها إلى الواجهة”.

وفي قلب النزاع هناك كلمة رئيسية لاتفاقيات إنتاج أوبك + هي خطوط الأساس، ويقيس كل بلد تخفيضات الإنتاج أو الزيادات مقابل خط الأساس، وكلما زاد هذا الرقم، زاد عدد البلدان المسموح لها بالضخ.

وتقول الإمارات إن مستواها الحالي، المحدد عند حوالي 3.2 مليون برميل يوميًا في أبريل 2020، منخفض جدًا، وتقول إنه يجب أن يكون 3.8 مليون.

وقال بن كاهيل، الزميل البارز في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن: “كانت هذه معركة حتمية. الاختلافات حقيقية وستستمر الإمارات في إحداث ضجة حتى تحقق خط أساس أعلى”.

وتنتهي اتفاقية إنتاج أوبك + الحالية في أبريل 2022، عندما تكون كل دولة قادرة على إعادة التفاوض بشأن خط الأساس الخاص بها. لكن الآن، تريد السعودية وروسيا، بدعم من الجميع في أوبك +، تمديد الاتفاقية حتى نهاية العام المقبل، لكن الإمارات رفضت فكرة تمديد الاتفاقية الأوسع نطاقاً ما لم يتم تغيير خط الأساس الخاص بها، مما أدى فعلياً إلى قتل الاقتراح الذي تفاوضت عليه موسكو والرياض.

وفي أبريل 2020، قبلت أبو ظبي خط الأساس الحالي، لكنها لا تريد أن يبقى المدة أطول.

وأنفقت أبو ظبي بكثافة لتوسيع طاقتها الإنتاجية، وجذبت الشركات الأجنبية بما في ذلك شركة النفط الفرنسية العملاقة TotalEnergies SE، ومع احتمال عودة إيران إلى سوق النفط قريبًا إذا توصلت إلى اتفاق نووي، فإن الصبر على الحصول على شروط جديدة ينفد.

الادعاء بخط أساس أعلى يختلف عن وجود واحد، وغالبًا ما تصدر البلدان تصريحات غريبة عن كمية النفط التي يمكنها إنتاجها، فقط للحصول على صفقة أفضل، لكن قليلون يأخذون هذه التأكيدات على محمل الجد.

لكن الإمارات أثبتت العام الماضي أن لديها براميل إضافية، إذ خلال حرب الأسعار، ضخت 3.84 مليون برميل يوميًا، وفقًا لتقديرات أوبك.

وتقول أبو ظبي إنها أنتجت أكثر من أربعة ملايين، وقبل ذلك، لم تكن تنتج أكثر من 3.2 مليون، وكان القليلون يعتقدون أنها قادرة على إنتاج أكثر من ذلك بكثير. الآن يمكنها أن تثبت أنها تمتلك البراميل، وهذا يقوي يدها في المفاوضات.

وسيفيد اقتراح الإمارات السعودية، والتي يمكن أن تؤمن لنفسها أيضًا خط أساس أعلى، لكن الرياض رفضت ذلك، فيما ستكون روسيا الخاسر الأكبر، حيث ستشهد هدفا أقل بكثير للإنتاج، والمملكة بحاجة إلى روسيا بجانبها.

وبصرف النظر عن حسابات الاتفاقات، تلعب التوترات الجيوسياسية دورًا أيضًا.

وكان الحاكم الفعلي للبلاد، ولي العهد محمد بن زايد، يتمتع بعلاقات وثيقة مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، لكن يبدو أن العلاقة بين الوريثين تضررت كثيرًا في الأشهر الأخيرة.

وتستعرض أبو ظبي عضلاتها خارج سوق النفط، بتحركات جيوسياسية من اليمن إلى الكيان الإسرائيلي.

وفي علامة أخرى على التوتر مع اشتداد أزمة أوبك، تحركت السعودية لتقييد سفر المواطنين إلى الإمارات، مشيرة إلى أن الوباء السبب.

يبدو أن من سيفوز في المواجهة هذه المرة يعتمد على الحظ والقليل من الخداع، ومن يخشى أن يخسر أكثر من تفكك أوبك.

\

لقراءة المقال من المصدر، يرجى الضغط على كلمة ( اقــــرأ )

, , ,
المقالة السابقة
ذوو المعتقلين الأردنيين يحتجون أمام سفارة الرياض (شاهد)
المقالة التالية
السعودية تُفككُ اتفاق الرياض
يجب أنت تكون مسجل الدخول لتضيف تعليقاً.

Related Posts

القائمة