الهروب من التساؤلات هو السبيل الوحيد لإخفاء كوارث بن سلمان ومساعديه

رياضة, سياسة, مقالات
التطبيع

في ظل الانتهاكات الكبيرة التي يعاني منها شعب المملكة والأزمات المالية الطاحنة بين الشعب، ومع استيلاء بن سلمان على أسهم نادي نيوكاسل الإنجليزي وما أثارته هذه الصفقة من جدل واسع أثار حفيظة الجميع في الوطن العربي والعالم أجمع.

فقد صرحت صحيفة “نيويورك تايمز” ووصفت غياب محافظ صندوق الاستثمارات العامة السعودي “ياسر الرميان” بأنه لغز كبير، وقالت “نيويورك تايمز”: “إن منظمي “مبادرة مستقبل الاستثمار” لم يعلقوا على غياب الرميان، وأحالوا الاستفسارات حوله إلى الحكومة. كما لم يستجب رئيس الاتصال العالمي في صندوق الاستثمارات العامة، كيفن فوستر، لطلب الصحيفة الأميركية التعليق على هذه المعلومات”.

يأتي هذا بعد استحواذ المملكة على أسهم نادي نيوكاسل الإنجليزي،  مع العلم أنه تم إسناد رئاسة نادي نيوكاسل الي “ياسر الرميان”  الذي يعتبر الذراع الايمن لـ “بن سلمان”

كما أنه محافظ صندوق الاستثمارات العامة السعودي، كما أنه يعتبر من الأسهم والأدوات المشاركة في قتل الصحفي المعارض “جمال خاشقجي” في الثاني من أكتوبر لسنة 2018، في القنصلية السعودية في اسطنبول بـ”تركيا” .

ويعتبر غيابه عن هذا المؤتمر هي محاولة جديدة من بن سلمان وأذرعه للهروب من أي احتمالات للمحاسبة أوالتساؤلات عن أي من الجرائم  التي ارتكبها ولا زال يرتكبها بن سلمان ومعاونيه تجاه معارضيه من الشعب السعودي.

وطبقا لـ “نيويورك تايمز”، يقدم الصندوق السعودي الذي يقوده ولي العهد محمد بن سلمان، نفسه كرائد عالمي في الحوكمة والشفافية، إلا أن بعض الشركات ينتابها القلق بشأن الاستثمار بسبب سجل البلاد في انتهاكات حقوق الإنسان، ويشك العديد من المحللين في وجود فصل فعلي بين الصندوق والعائلة المالكة.

فهل ستظل أذرع بن سلمان تتغلغل داخل الشأن السعودي حتي تقضي علي كل آمال الإصلاح الممكنة من المعارضين وغيرهم؟ أم أن بن سلمان قد أحكم قبضة يده على ممتلكات الشعب السعودي ولازالت هناك بقية منها يتم نهبها وسرقتها؟

\\

للإطلاع على المقال من المصدر، يرجى النقر هنا

, , , , , , ,

أخترنا لك

القائمة