دراسة: النفط وإسرائيل ليسا من أولويات أمريكا الحاسمة بالمنطقة

أمريكا

كشفت دراسة حديثة حول سياسات الولايات المتحدة في الشرق الأوسط النقاب عن أن المصالح الأمريكية التقليدية في المنطقة، أي حماية النفط و”إسرائيل” وهيمنة الولايات المتحدة في المنطقة، لم تعد من الأولويات الحاسمة في المشهد الاستراتيجي المتغير، مقارنة بتعزيز الاستقرار الإقليمي من خلال الحد من الصراع والذي تعدّه الهدف المركزي والأهم.

جاء ذلك في دراسة صادرة عن مؤسسة راند في شهر شباط/ فبراير 2021، وذلك في أعقاب انتقال دفة قيادة الإدارة الأمريكية إلى جو بايدن وفريقه، وهي بعنوان “إعادة تشكيل الاستراتيجية الأمريكية في الشرق الأوسط: شراكات مستدامة واستثمارات استراتيجية”.

وقد ترجم مركز الزيتونة للدراسات، ومقره العاصمة اللبنانية بيروت، ضمن سلسلة ترجماته، هذه الدراسة، بناء على أهمية المركز أولا وأهمية التوصيات الصادرة عن الدراسة، لا سيما أنها أيضا تأتي مع تغير الإدارة الأمريكية، حيث إن سلوك إدارة بايدن يبتعد عن السلوك اليميني الشعبوي المندفع الذي اتسمت به إدارة ترامب، وأقرب إلى السلوك المؤسسي التقليدي للإدارة الأمريكية.

ورأت هذه الدراسة أن السياسات طويلة الأمد للولايات المتحدة في المنطقة لم تحقق مصالحها ولم تساعدها في التكيّف مع المعطيات الإقليمية الجديدة والضرورات الاستراتيجية. وبالتالي فإنها تطرح أسئلة جدية حول مزايا اعتماد سياسة أمريكية بديلة في الشرق الأوسط، ترتبط فيها الأهداف الاستراتيجية بفهم أوسع لمبدأ الاستقرار، بحيث تعطي الأولوية لخفض الصراع، وتحسين الحوكمة، وزيادة النمو والتنمية والاستثمار الاقتصادي والدبلوماسي.

كما تُنبّه الدراسة إلى ضرورة إعادة النظر في موضوع الشراكة المبنية على مبيعات الأسلحة لدول الحلفاء في المنطقة، ذلك لأنه مع حدوث أي تغييرات في السياسة الخارجية لهؤلاء الحلفاء، فقد تقع الولايات المتحدة تحت خطر تسرب هذه التكنولوجيا لمنافسيها بحيث يقومون بتطويرها سريعاً واستخدامها ضدها.

تقدم هذه الترجمة مادةً مكثّفة للدراسة وأفكارها في نحو ستة آلاف كلمة، مع الإشارة إلى أن الدراسة مكونة في أصلها من 187 صفحة، وهي من إعداد مجموعة من الباحثين، أبرزهم البروفيسورة داليا داسا كاي، الباحثة في مركز ويلسون ومؤسسة راند، والتي شغلت سابقاً منصب مديرة مركز راند للسياسة العامة في الشرق الأوسط. وكذلك جيف مارتيني وهو كبير باحثي مؤسسة راند لمنطقة الشرق الأوسط.

وتندرج هذه الترجمة وفق المركز في إطار ضرورة نشر الوعي حول التخطيط والتغيير المحتمل لسياسات الولايات المتحدة تجاه المنطقة.

\

لقراءة المقال من المصدر، يرجى الضغط على كلمة ( اقــــرأ )

, , , ,
المقالة السابقة
فرانس برس: زواج “المسيار” ينتشر في السعودية
المقالة التالية
“المركز الوطني لإدارة الدين” يعلن اقفال طرح شهر يوليو من الصكوك المحلية بـ 10.4 مليار ريال
يجب أنت تكون مسجل الدخول لتضيف تعليقاً.

Related Posts

القائمة