ما قصة شركة لوسيد للسيارات الكهربائية التي تهدد عرش تسلا وعلاقة السعودية بصعودها المفاجئ؟

اقتصاد, سياسة, مقالات
السيارات الكهربائية

رغم أنها لم تصنع أي سيارة واحدة بعد، أصبحت شركة لوسيد للسيارات الكهربائية Lucid، حديث أسواق المال في العالم، ولم تعد المنافس الأخطر لـ”تسلا” فقط في سوق السيارات الكهربائية، بل إن قيمة الشركة السوقية باتت أكبر من شركتي “جنرال موتورز” و”فورد” عملاقَي صناعة السيارات الأمريكية.

وتم طرح Lucid للاكتتاب العام، من خلال اندماج عكسي مع شركة Churchill Capital IV، وهي شركة استحواذ يديرها تشرشل مايكل كلاين، وهو مصرفي سابق، قدَّم المشورة إلى الملياردير الشهير وارن بافيت بشأن عدة صفقات على مر السنين.

الرئيس التنفيذي لشركة لوسيد هو المهندس البريطاني بيتر رولينسون، الذي كان يعمل في شركة تسلا، واليوم بات أخطر منافس للملياردير الجنوب الإفريقي إيلون ماسك، مؤسس تسلا.

“لوسيد موتورز” لديها خطط لبناء مصانع خارج الولايات المتحدة، وضمن ذلك في الصين والشرق الأوسط، حسبما قال الرئيس التنفيذي بيتر رولينسون لبرنامج “Mad Money“:

وتعتمد الشركة على تمويل سعودي، حيث جمع صندوق الثروة السيادي في المملكة العربية السعودية ثروة من شركة Lucid Motors عقب تضاعُف أسعار أسهمها مؤخراً، بعدما كانت الشركة على وشك الإفلاس في مرحلة من المراحل.

إذ يمتلك صندوق الاستثمارات العامة السعودي اليوم أسهماً في شركة Lucid، تبلغ قيمتها نحو 46 مليار دولار، بنسبة 62% من أسهم الشركة، حسبما ورد في تقرير لموقع قناة العربية.

واستفاد سهم شركة “لوسيد” للسيارات الكهربائية، من اعتماد خطة البنى التحتية الأمريكية، مسجلاً ارتفاعات قياسية.

خطة إنتاج شركة لوسيد تبدأ من الصفر

لم تنتج الشركة أي سيارات بعد، ولكنها تتوقع أن تصنع 20.000 سيارة من طراز Air السيدان في العام المقبل، وهو هدف وضعته الشركة لأول مرة في يوليو/تموز 2021 وأكّدته مؤخراً.

ومع ذلك، قال رولينسون إن منشأة أريزونا التابعة للشركة، في شكلها الحالي قادرة على إنتاج 34000 سيارة كل عام مع التوسع آخر على الطريق.

شركة لوسيد للسيارات الكهربائية
لوسيد تشهد إقبالاً على شرائها قبل إطلاقها/رويترز

وأضاف: “نضاعف حجم ذلك المصنع أربع مرات في ولاية أريزونا. نحن بصدد بناء توسعة تبلغ 2.85 مليون قدم مربعة؛ للاستعداد لبناء 90 ألف وحدة سنوياً، والموقع نفسه بمرحلته الثالثة قادر على ما يقرب من 400 ألف وحدة سنوياً”، إضافة إلى خطط الإنتاج الدولية خارج أمريكا.

وقال رولينسون إن لدى “لوسيد”، “أكثر من 17000” حجز، “نعم، إنها ودائع قابلة للاسترداد، لكن هذا زاد بنسبة 30% فقط في الأسابيع الستة الماضية منذ نهاية الربع الثالث لعام 2021” ، مضيفاً أن الشركة تشهد حجوزات إضافية كل يوم، خاصة بعد حصول Lucid Air لقب سيارة MotorTrend لهذا العام.

وكشف الرئيس التنفيذي لشركة لوسيد موتورز، بيتر لاورنسن، أن السعودية تحتل المرتبة الثانية، من حيث الطلبيات المسبقة لسيارات لوسيد.

قصة تأسيس شركة لوسيد

مؤسس شركة لوسيد كان مسؤولاً في شركة تسلا ومن بين مناصبه كبير مهندسي تيسلا موديل إس الشهيرة، قبل أن يغادر الشركة.

وكانت شركة لوسيد تعمل تحت اسم علامتها التجارية السابقة Atieva، حيث كانت تصمم، وتصنع حزم بطاريات عالية الكثافة لجميع فرق سباقات Formula E (سباق فورمولا الشهير بنسخة مخصصة للسيارات الكهربائية).

غيَّرت الشركة اسمها إلى Lucid في عام 2016. ويتم تمويلها إلى حد كبير من خلال استثمار بقيمة مليار دولار أمريكي من صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية.

هل تتفوق على تسلا؟

يُنظر إلى شركة لوسيد على أنها الأوفر حظاً لمنافسة رائدة السيارات الكهربائية تسلا، حسبما ورد في تقرير لوكالة bloomberg الأمريكية.

وLucid Air هي سيارة سيدان كهربائية تتميز بمدى وقوة أكبر بكثير من طراز S الأشهر لدى تسلا.

تسير سيارات لوسيد الكهربائية لمسافة تصل إلى 517 ميلاً، أي نحو 827 كم بشحنة واحدة، وذلك في ظروف مثالية، أي تتفوق بأكثر من 169 ميلاً على سيارات تسلا.

فطراز Tesla’s Model S يأتي بقوة 503 أحصنة و348 ميلاً في نسخه الأعلى.

كان متوسط ​​المدى للسيارات الكهربائية التي تم إصدارها في عام 2019 هو 183 ميلاً، وفقاً لـBloombergNEF، وسيصل إلى 235 ميلاً لموديلات 2020.

يعني هذا تفوقاً واضحاً في مجال المدى لسيارات لوسيد، وهي نقطة جوهرية للسيارات الكهربائية.

ستكلف لوسيد أير “Dream Edition” نحو 161.500 دولار أمريكي، كما ستنتج Lucid نسخةً سعرها أقل من مئة ألف دولار.

محللون يقولون إن لوسيد هي المنافس الأبرز لتسلا/رويترز

عندما سُئل عما إذا كان ماسك لا يزال صديقاً، أجاب رولينسون: “دعنا نقل فقط إن إيلون يولي ما نقوم به هنا اهتماماً وثيقاً للغاية”، قال هذا بضحكة كبيرة.

ولكن بالفعل يتوقع كثيرون أن تعالج “لوسيد” مشكلات تصنيع لدى تسلا، مثل ألواح هياكل السيارة غير المتطابقة جيداً، وجودة البناء الرديئة، ومراوغات واجهة شاشة اللمس.

قدمت تسلا نفسها كشركة سيارات كهربائية متميزة ورائدة، وفي حين أن أسعار الطرازات الأساسية لـ”تسلا S” قد تكون قريبة من Lucid Air والفارق بينهما بضعة آلاف من الدولارات، فإن لوسيد تتجه نحو مزيد من الرفاهية.

في المقابل، قامت تسلا بتشييد بنيتها التحتية الخاصة، وهي أقدم بكثير من لوسيد، وهذا يعني أن نقاط الشحن ووكلاء البيع الخاصين بـ”تسلا” موجودون في جميع أنحاء الولايات المتحدة والعديد من دول العالم، وبالتالي يمكن الوصول لهم بسهولة.

لكن رولينسون يفضل مقارنة سيارته مع نموذج آخر.

يقول إن السيارة لوسيد تقدم راحة ومساحات المرسيدس إس الشهيرة وأداء سيارات لوتس البريطانية الرياضية.

مواصفات السيارة “لوسيد أير”

السيارة من فئة السيدان، أي ذات أربعة أبواب، ولديها محركان يتنجان 1.080 حصاناً.

تصل لوسيد أير إلى سرعة 60 ميلاً في الساعة، أي نحو 96 كم في أقل من 2.5 ثانية، وهو نفس تسارُع سيارة بوجاتي “تشيرون” التي يبلغ ثمنها 3 ملايين دولار، حسب تقرير لوكالة Bloomberg الأمريكية.

ولكن تسلا موديل أس تستطيع الوصول لـ60 ميلاً في 1.99 ثانية فقط.

يدَّعي المتحدثون باسم Lucid أنَّ السيارة قطعت مسافة ربع ميل في زمنٍ قدره 9.9 ثانية وهو معدل جيد بما يكفي لتصنيفها على أنها أسرع سيارة كهربائية بأربعة أبواب في العالم.

لدى السيارة مساحةٌ قدرها 280 لتراً في الجزء الأمامي، حيث يوجد المحرك في سيارات محركات الاحتراق الداخلي (يسمونه “frunk”)، وهي الحقيبة الأمامية الأكبر على الإطلاق في أي سيارة كهربائية.

أخيراً، تحتوي السيارة على 739 لتراً من مساحة الأمتعة، متفوقة على معظم سيارات السيدان التقليدية أيضاً.

هل تستطيع ان تضاهي المرسيدس؟

موقع caranddriver المتخصص في أخبار السيارات، قام بتجربة أولية للسيارة، أشار فيها إلى اتساع السيارة الداخلي، وأنها أكثر اتساعاً من مرسيدس الفئة S الفخمة التي تعد سيارة الرؤساء.

وأشار تقرير الموقع إلى أن أداء السيارة لم يصل إلى مستوى متعة لوتس البريطانية، ولكن التسارع تحديداً كان مفاجئاً، لدرجة أنه يترك أذنك الداخلية في حالة دوار، وتبلغ السرعة القصوى 168 ميلاً في الساعة.

ينتج عن الضبط الدقيق للديناميكا الهوائية للسيارة انخفاض معامل مقاومة الهواء 0.20، وهذا معدل انسيابية جيد جداً لسيارة سيدان.

ولكن في السرعات العالية صوت الهواء في “لوسيد” ليس صامتاً تماماً مثل السيارة EQS الكهربائية من مرسيدس-بنز.

السيارة لديها محركان؛ واحد أمامي والثاني خلفي، ويزن كل منها 163 رطلاً فقط. إن هذا يعد جزءاً كبيراً من كيفية تمكُّن “لوسيد” من الحصول على مساحة داخلية أكبر من الفئة S في سيارة بقاعدة عجلات أقصر بشكل لافت.

من الداخل هناك مزيج جذاب من الجلد والألكانتارا، والمقاسات الداخلية جيدة، على الرغم أن نظام الصوت وأنظمة الملاحة التكيفية كانت تتسم بضعف شديد، ولكن الشركة تعهدت بإصلاحه قبل بدء المبيعات.

سر تفوقها.. البطاريات، والخبرة مع السيارات الرياضية

يزعم مهندسو Lucid أن أداء البطاريات لديهم أفضل من Tesla، مع ملاحظة أن تخصص الشركة السابق كان بطاريات سيارات السباق الكهربائية.

يمكن لشحن بطارية السيارة باستخدام اتصال تيار مستمر بقدرة 300 كيلووات أن يرفع سعة الشحن بالبطارية من 10 إلى 80% في 20 دقيقة فقط. بينما تشحن بواسطة شاحنٍ أقل، قدرته 19.2 كيلووات في أقل من سبع ساعات يمكن استخدامه من المنزل، ما دامت التغذية الكهربائية قوية بدرجة كافية.

كما أن الرئيس التنفيذي كان يعمل لدى شركات عريقة مثل لوتس البريطانية، الأمر الذي يعطيها نكهة رياضية.

السيارة لديها الميزة الرئيسية المتوافرة للسيارات الكهربائية وهي مركز ثقل الجسم المنخفض والموزع جيداً بفضل توزيع البطاريات والمحركين على الهيكل وانخفاض مواضعها، يعطي هذا للسيارة ثباتاً أفضل في السرعات العالية من السيارات العادية التي تعاني من وجود المحرك في مقدمة السيارة، مما يجعل مركز ثقل الجسم بعد عن منتصف السيارة ومرتفع نسبياً.

كل شيء يبدو جيداً جداً: سيارة كهربائية بقوة 1111 حصاناً والعديد من الحلول والتقنيات الذكية.

يقول الموقع المتخصص في السيارات إنه عندما يبدأ العملاء الذين أنفقوا 170500 دولار بقيادة السيارة، سنعرف ما إذا كانت هذه الشركة العنيدة، التي كادت تفلس في سعيها وراء الحلم، ستنجح أم لا.

\\

للإطلاع على المقال من المصدر، يرجى النقر هنا

, , , , , , ,

أخترنا لك

القائمة