كذب وخداع.. وزير المالية السعودي: تعديلات ضريبة القيمة المضافة تدعم القطاع الخاص

كذب وخداع.. وزير المالية السعودي: تعديلات ضريبة القيمة المضافة تدعم القطاع الخاص

أصبح الكذب والخداع، عادة النظام السعودي التي لا ولن تتغير، حيث يصور بن سلمان ورجاله أن قرارتهم الجائرة ورؤيتهم الفاشلة، ومشاريعهم الفاسدة، على أنها تصب جميعها في مصلحة المواطن السعودي.

فقد أعلن وزير المالية السعودي، “محمد الجدعان”، أن “قرار تعديل موعد استحقاق ضريبة القيمة المضافة، يأتي في إطار اهتمام الحكومة بإتاحة مزيد من الفرص أمام القطاع الخاص للتوسع والنمو والتشغيل”.

وأضاف: “القرار يؤكد استمرار الحكومة في العمل على تعزيز دور القطاع الخاص، ليكون المحرك الرئيس للنمو الاقتصادي، إضافة إلى دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة عبر عدد من المبادرات والبرامج، التي تسهم في رفع مشاركة القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية في المملكة”.

وتضمن التعديل الذي جرى على لائحة الضريبة، تغيير تاريخ التوريد واستحقاق ضريبة القيمة المضافة على جميع توريدات السلع أو الخدمات التي تتم من المنشآت المتعاقدة مع الجهات الحكومية، وفق عقود مبرمة مع تلك الجهات طبقا لنظام المنافسات والمشتريات الحكومية، بحيث يكون التاريخ الذي تستحق فيه الضريبة هو تاريخ إصدار أمر الدفع الخاص بالمطالبة المتعلقة بالتوريدات الخاضعة للضريبة، وفق إجراءات نظام المنافسات أو تاريخ تلقي مقابل التوريد أو جزء منه، أيهما أسبق.

ويحاول النظام السعودي بقيادة محمد بن سلمان، الظهور بصورة الأمير الحنين على شعبه، فيتساهل في تحصيل الضرائب، لكن الحقيقة أنه لا يريد أن يعود عن قراره الجائر فيما يخص ضريبة القيمة المضافة والتي قيمتها 15%، والتي رفضها الكثير من أبناء المملكة، فاعتقلت سلطات المملكة الكثير منهم وزجت بهم في غياهب السجون.

وكانت المملكة، أعلنت زيادة ضريبة القيمة المضافة في مايو/أيار 2020، ن 5 إلى 15%، لتعزيز إيرادات الدولة وسط تدهور اقتصادي هو الأسوأ لها على الإطلاق، ودخل القرار حيز التنفيذ بعدها بشهر، على جميع السلع والخدمات الخاضعة لها في الأسواق التجارية داخل المملكة.

\\

للإطلاع على المقال من المصدر، يرجى النقر هنا

, , , , , , , ,
المقالة السابقة
وقفة احتجاجية أمام السفارة السعودية في برلين
المقالة التالية
الإمارات تتحدى “السعودية” في اليمن
يجب أنت تكون مسجل الدخول لتضيف تعليقاً.

Related Posts

القائمة