مضاوي الرشيد: هكذا أفسدت أحداث 11 سبتمبر العلاقة الخاصة بين الولايات المتحدة الأمريكية والسعودية

هجمات 11 سبتمبر

ابرزت المعارضة السعودية مضاوي الرشيد في مقال لها نشرته صحيفة “Middle East Eye” البريطانية كيف دمرت أحداث 11 سبتمبر العلاقة الخاصة بين الولايات المتحدة الأمريكية والسعودية.

وترى الرشيد إن الشراكة طويلة الأمد بين الولايات المتحدة والسعودية نجت من أحداث 11 سبتمبر، لكن واشنطن لم تعد تثق بالرياض ولا يمكن الاعتماد عليها للدفاع عنها ضد التهديدات الداخلية والخارجية.

وتقول الرشيد: قبل عشرين عاماً شارك 19 مختطفاً في هجمات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة. وكان خمسة عشر منهم سعوديين، معظمهم من جنوب غرب البلاد.

كان الحادي عشر من سبتمبر عاملاً مساعداً أدى إلى إعادة التفكير في العلاقات الأمريكية السعودية على كلا الجانبين. ومع ذلك، بعد 20 عاماً، لا أحد على استعداد للاعتراف بفشل ذريع في إيجاد بديل لما يسمى بالعلاقة الخاصة بحسب الرشيد.

التوترات العرضية والتعهدات بالتعاون، والأرباح المالية، والعداوة السرية بالكاد تجعل هذه العلاقة مميزة. إذ لم تعد الولايات المتحدة تثق بالنظام السعودي، في حين بقيت المملكة على أهبة الاستعداد لئلا تزعزع الولايات المتحدة استقرار نظامها الملكي المطلق أو تفشل في الدفاع عنه ضد التهديدات الخارجية والداخلية.

فشل أسامة بن لادن في هزيمة النظام السعودي من الداخل طوال التسعينيات. ربما يكون قد تعمد اختيار الجناة من السعودية لتوريط النظام السعودي وجعل الولايات المتحدة تتخلى عنه. في هذا التفكير، كان بإمكان “الجهاديين” كما أسمتهم الرشيد، السعي وراء طموحاتهم طويلة المدى وإنشاء دولة إسلامية صالحة، خالية من أباطرتها في واشنطن حسب قولها.

ربما اعتقد ابن لادن أنه ليس لديه فرصة لإطلاق ثورة إسلامية بنجاح في بلاد الحرمين “أرض الحرمين الشريفين”طالما استمرت الولايات المتحدة في حماية النظام في الرياض، لذلك جند ابن لادن السعوديين لضرب حامي النظام، مما عجل بأزمة غير مسبوقة في العلاقات السعودية الأمريكية.

وترى الرشيد أن ابن لادن نجح إلى حد ما في تسميم العلاقات السعودية الأمريكية – فبعد 11 سبتمبر، شكل التوتر بين البلدين تحديات لكل من الرياض وواشنطن، ولكن من ناحية أخرى أدى سوء تقدير ابن لادن إلى زواله إذ استخف بدرجة الترابط بين المصالح الأمريكية والسعودية لتحمل حتى أزمة بحجم أحداث الحادي عشر من سبتمبر. 

اختارت الولايات المتحدة عدم تحميل النظام السعودي المسؤولية عن تصرفات ابن لادن. فبعد يومين من الهجوم، تمكن العديد من الدبلوماسيين والأمراء والأميرات السعوديين من مغادرة الولايات المتحدة على الرغم من إغلاق البلاد لمجالها الجوي في غضون ساعات من الهجوم، كما تمكن العديد من موظفي الحكومة السعودية من العودة إلى بلادهم دون أي استجواب، بما في ذلك سفير المملكة العربية السعودية في الولايات المتحدة حينها بندر بن سلطان.

الشيطان المتجسّد

بينما استمرت الإدارة الجمهورية للرئيس جورج دبليو بوش في اعتبار المملكة العربية السعودية صديقة، بدأ العديد من الأمريكيين، وخاصة وسائل الإعلام، في رؤية البلاد من منظور مختلف. المملكة العربية السعودية، الدولة التي كانت للولايات المتحدة علاقات وثيقة معها منذ الحرب العالمية الثانية، أصبحت الشيطان المتجسد.

بعد شهر من أحداث الحادي عشر من سبتمبر، غزت الولايات المتحدة مع حلفائها أفغانستان، حيث كانت تجري معسكرات تدريب القاعدة والتخطيط للهجمات على الأراضي الأمريكية. بعد ذلك بعامين، حشدت الولايات المتحدة تحالفاً عسكرياً دولياً آخر لغزو العراق، واتُهم عمداً بتطوير أسلحة دمار شامل وبتورطه بشكل غير مباشر في أحداث الحادي عشر من سبتمبر.

أدت الضغوط المحلية في نهاية المطاف بالولايات المتحدة لإصدار تقرير عن 9/11 خلص إلى أن النظام السعودي لم يكن له تدخل مباشر في الهجوم.

في العام الماضي، استخدم محامون أمريكيون يعملون نيابة عن عائلات ضحايا الحادي عشر من سبتمبر وثائق مختلفة مسربة في المحكمة لمحاولة تحديد ما إذا كان الخاطفون قد تصرفوا كعملاء للدولة السعودية أو كانوا جهات فاعلة غير حكومية.

ويبقى أن نرى ماذا ستقرر محاكم نيويورك وماذا ستفعل الإدارة الأمريكية إذا تورطت الجهات الحكومية السعودية بشكل مباشر في الهجوم.

خلال السنوات الثماني التي قضاها في منصبه، أوضح الرئيس باراك أوباما أن السعوديين ليسوا حلفاء أو شركاء حقيقيين . ومع ذلك، فقد تمكن من بيع ما يكفي من الأسلحة والطائرات المقاتلة للحفاظ على استمرار الصناعة العسكرية الأمريكية أذ تواصل الولايات المتحدة تزويد المملكة العربية السعودية بالأسلحة حتى الآن.

خلال الأشهر التسعة التي قضاها في المنصب، واصل الرئيس الديمقراطي جو بايدن تقليد إبقاء السعوديين قريبين قدر الإمكان، على الرغم من التحفظات الجادة بشأن سلوكهم الأخير.

لم يُغيًر مقتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول عام 2018، والدور المزعوم لولي العهد السعودي محمد بن سلمان في هذه الجريمة، موقف بايدن تجاه المملكة.

بعد أفغانستان والعراق، تخلت الولايات المتحدة على ما يبدو عن التزامها بسياسة “تغيير النظام” و “بناء الدولة” الخارجية التي كانت تهيمن على نهجها تجاه البلدان التي تعتبرها معادية لمصالح الولايات المتحدة.

لم تزعم الولايات المتحدة دعمها للديمقراطية في دول أخرى، ولا الملايين التي أنفقت على مثل هذه المبادرات في جميع أنحاء العالم، أو قوتها العسكرية التي ضمنت تجربة ديمقراطية ناجحة في الخارج منذ الحرب العالمية الثانية. في المملكة العربية السعودية، لم تحاول الولايات المتحدة أبداً استخدام نفوذها لدفع النظام إلى تبني أي إجراءات ديمقراطية.

أرادت الولايات المتحدة فقط أن تتبنى المملكة العربية السعودية بعض الإجراءات المحددة للمساعدة في “حرب واشنطن على الإرهاب”. تم تمييز الوهابية، وهي “حركة محافظة” داخل الفرع الإسلامي السني، والقوة الدينية السائدة في المملكة العربية السعودية، على أنها الأيديولوجية الرئيسية التي ألهمت بن لادن و”جهادييه”.

كانت السياسة الخارجية للولايات المتحدة ودعمها غير المشروط لإسرائيل على حساب حقوق الفلسطينيين سبباً آخر لانجراف العديد من المسلمين نحو العنف المسلح.

لكن هذه القضية لم تكن القوة الدافعة الحقيقية وراء “العنف الجهادي” فقد كان اندماج اللاهوت الوهابي والفكر الإسلامي الراديكالي الحديث أكثر مسؤولية عن إلهام المجندين.

أصبح دعم الولايات المتحدة للعديد من الديكتاتوريات الوحشية في العالم العربي مصدراً آخر للظلم. مع فشل “الجهاديين” في الإطاحة بهذه الأنظمة القمعية، ألقوا باللوم على الولايات المتحدة لدعمها.

لقد ضحت المملكة العربية السعودية بتقاليدها الوهابية من أجل إصلاح العلاقات مع الولايات المتحدة. أقال النظام الدعاة، وأغلق المعسكرات الصيفية الدينية والجمعيات الخيرية الإسلامية، وغير مناهجها الدينية وتعهد بالتعاون في “الحرب على الإرهاب”.

سمحت الرياض للطائرات المقاتلة الأمريكية بالإقلاع من قواعدها الجوية لقصف كل من أفغانستان والعراق، مما يثبت ولاءها لحاميها.

 

بعد الحادي عشر من سبتمبر، أراد النظام السعودي تصحيح نفسه واستعادة ثقة واشنطن. أرادت الرياض أن تراها واشنطن ضحية للإرهاب وليس راعية له. ما إذا كانت واشنطن مقتنعة هذا أمر مختلف. ولكن تم الحفاظ على مظهر الانسجام والتعاون.

على مدى السنوات العشرين الماضية، ظلت العلاقات الأمريكية السعودية إشكالية. ربما لن يعودوا أبداً إلى مستويات الدفء التي أعقبت المرة الأولى التي التقى فيها رئيس أمريكي بملك سعودي، عندما التقى فرانكلين روزفلت وعبد العزيز بن سعود في عام 1945  على متن سفينة في قناة السويس .

في نظر واشنطن، السعودية صليب يستحق الحمل. تستجيب الرياض على مضض لمطالب واشنطن.

\

للإطلاع على المقال من المصدر، يرجى النقر هنا

, , , ,
المقالة السابقة
الكويت.. تكليف ناصر المجيبل بالإشراف على أكاديمية لتأهيل أبناء الأسرة الحاكمة
المقالة التالية
“دون تشويه سمعتها”.. هذه خطة السعودية للهروب من شباك حرب اليمن
يجب أنت تكون مسجل الدخول لتضيف تعليقاً.

Related Posts

القائمة